صيف ساخن جداً ..
الجمعة 20 أغسطس 2021 -03:14
 يمر كوكب الأرض حالياً بحالة من التغييرات المناخية الضارية التي أثرت علي حالة الطقس بشكل غير مسبوق فما بين حرائق للغابات وفيضانات عارمة تجتاح العديد من الدول نجد أن تحذيرات العلماء منذ عقود قد بدأت تتحقق .

وتظهر حالياً التأثيرات الحقيقية التي طالما تم التحذير منها وكانت لا تؤخذ في الإعتبار حينها وبسبب التغير المناخي، باتت أجزاء كثيرة من الكرة الأرضية عرضة لتغيرات وشيكة في حالة الطقس ما يستلزم بشكل أكيد ادراك ذلك والتحسب له في مجالات العمل المختلفة، والمهارات التي سنحتاجها للتعامل مع تلك التغيرات.

فنحن عندما نفكر في التغير المناخي، يفكر أغلبنا في عواقب بيئية فقط، مثل ارتفاع مستويات البحار، وارتفاع درجات الحرارة، وذوبان الأنهار الجليدية. وفي أماكن أخرى من العالم، وذلك في ظل عدم معرفة ما هو الفرق بين الطقس والمناخ.. ؟

يُعرف المناخ على أنه متوسط حالة الطقس. وعلى الرغم من أن الطقس والمناخ يشيران إلى ظروف الغلاف الجوي إلا إن الإطار الزمني لكل منهما يختلف عن الآخر, فالطقس يصف الظروف الجوية في مكان محدد على المدى القصير. أما المناخ فهو يتعلق بالظروف الجوية على مدى أطول – عقوداً أو قروناً فربما يكون الطقس في مكان ما مثل نظيره في أخر، لكن مناخ المكانيين مختلف جذرياً عن بعضهما.

وتشير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ IPCC إلى أن الخلط بين الطقس والمناخ أمر شائع: فعادة ما يُسأل العلماء كيف يمكنهم التنبؤ بالمناخ على مدار 50 عاماً في المستقبل في الوقت الذين لا يمكنهم التنبؤ بحالة الطقس بعد أسابيع قليلة من الآن.

وتجدر الإشارة إلي أن التنبؤ بالطقس بعد أيام قليلة أمر صعب، لأن تطور العوامل في الغلاف الجوي- مثل هطول الأمطار وغير ذلك قد يصعب التنبؤ به, وتفسير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ هو أنه رغم استحالة التنبؤ بالعمر الذي سيتوفى فيه شخص بعينه، لكن يمكن تحديد متوسط العمر الذي يتوفى فيه الأشخاص الذين يعيشون في الدول الصناعية بـ 75 عاماً مثلاُ .

إن مناخ كوكبنا يتغير على مدار الزمن الجيولوجي مع حصول تقلبات ملحوظة في درجات الحرارة الوسطية. ورغم ذلك، ترتفع درجة الحرارة في هذه الفترة بسرعة أكبر من أي أوقات ماضية.

وقد أصبح جليًّا أن البشرية هي المسؤولة عن معظم ارتفاع درجات الحرارة في القرن الماضي بتسببها في إطلاق غازاتٍ تحبسُ الحرارة - وهي التي يشار إليها في العادة بغازات الدفيئة أو الاحتباس الحراري- لإمداد حياتنا الحديثة بالطاقة. ونحن نقوم بذلك من خلال حرق الوقود الأحفوري، والزراعة، واستخدام الأراضي، وغير ذلك من النشاطات التي تدفع لحدوث التغير المناخي. إن غازات الدفيئة هي في أعلى مستوياتها من أي وقت مضى على مدار الأعوام الـ 800000 الأخيرة.

ويعتبر الارتفاع السريع لدرجة الحرارة هذا مشكلةً لأنه يغيّر مناخنا بمعدلٍ سريعٍ جدًّا بالنسبة للكائنات الحية تعجز عن التكيّف معه. إن التغير المناخي لا يتعلق فقط بدرجات الحرارة المرتفعة، بل يشمل أيضًا أحداث الطقس الشديدة، وارتفاع مستويات البحار، وتغير تعداد كائنات الحياة البرية، ومواطن الحيوان والنبات الطبيعية، وطيفًا من التأثيرات الأخرى.
 
 تأثير التغير المناخي علي مصر ..

هناك توافق في الآراء بين العلماء المعنيين بالتغيرات المناخية بأن مصر من بين البلدان النامية الأكثر عرضة للتأثيرات السلبية المحتملة لتغير المناخ والذي يمثل تهديدًا كبيرًا للتنمية المستدامة في المستقبل، حيث يوجد العديد من التأثيرات السلبية على مصر منها ارتفاع مستوى سطح البحر والتأثير على الموارد المائية بجانب التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية وتغير الأنماط المناخية على إنتاجية معظم المحاصيل. التحديات التي تواجه مصر تنبع من قلة الأمطار والتوزيع غير المتكافئ للسكان، ونقص مساحة الأراضي العالية الخصوبة نتيجة للزحف العمراني على الأراضي الزراعية بالوادي والدلتا، كما انخفضت خصوبة بعض الأراضي بسبب عوامل عديدة، ما يهدد نحر الشواطئ بعض المساحات الزراعية وتأكل دلتا نهر النيل وذلك بجانب الزيادة المضطردة في عدد السكان ومحدودية الموارد المائية مما يضع أعباء إضافية على كاهل قطاع الزراعة لتوفير الأمن الغذائي لعدد أكثر من المواطنين باستخدام موارد مائية اقل.

ويعد النشاط الزراعي في مصر من دعائم الاقتصاد على مر العصور، وبالتالي لذا فعلي صانع القرار أن يأخذ ذلك في إعتباره ويؤكد على أن تكون أبرز أولويات الاستراتيجية لوزارة الزراعة المصرية يجب أن تكون المحافظة على الموارد الطبيعية (مياه – أراضي)،كما أنه أنه يجب العمل المستمر على رفع الوعي البيئي وتدريب المزارعين على تقنيات الزراعة المستدامة ويجب أيضا العمل علي إيجاد سياسات واضحة تحدد أفضل السبل لإدارة المياه للمحاصيل المختلفة التي يتم زراعتها.

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015