بنك إنجلترا يرفع الفائدة ويقبل "مغامرة الركود" طوال 2023

الخميس 04 أغسطس 2022 -02:28

أرشيفية

خاص البوصـلة
أصدر بنك إنجلترا قرارا بشأن رفع الفائدة، والذي توقعت الأسواق أن يقوم برفع أسعار الفائدة بنسبة هي الأكبر منذ عام 1995.

وقرر بنك إنجلترا رفع أسعار الفائدة بـ 50 نقطة أساس لتصل إلى 1.75%، حيث البنك المركزي التضخم المتصاعد وستكون أول زيادة بمقدار نصف نقطة منذ أن أصبح البنك مستقلًا عن الحكومة البريطانية في عام 1997، وسجل التضخم في المملكة المتحدة أعلى مستوى له في 40 عامًا عند 9.4% في يونيو مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة ، مما أدى إلى تفاقم أزمة تكلفة المعيشة التاريخية في البلاد.

اقترح محافظ بنك إنجلترا أندرو بيلي في خطاب متشدد في 19 يوليو 2022 أن لجنة السياسة النقدية يمكن أن تفكر في رفع 50 نقطة أساس ، متعهداً بأنه لن يكون هناك "ما إذا كان هناك ما إذا كان أو ما عدا ذلك" في التزام البنك بإعادة التضخم إلى هدفه 2% .

أظهر استطلاع أجرته رويترز خلال الأسبوع الماضي أن أكثر من 70% من المشاركين في السوق يتوقعون الآن ارتفاعًا بمقدار نصف نقطة.

ويرتفع الآن زوج الإسترليني الدولار بـ 0.14% ليسجل 1.2160، ولكنه يتراجع تدريجيًا في اللحظات الأولى بعد صدور القرار. وينتظر حديث رئيس بنك إنجلترا في خلال نصف ساعة من الآن.

يذكر أن البنك توقع في وقت سابق أن يتقلص نمو اقتصاد إنجلترا في إشارة إلى ركود محتمل، ويضاف إلى ذلك الخوف الارتفاع الأخير في أسعار الغاز أدى إلى "تدهور كبير" آخر في توقعات النشاط في المملكة المتحدة وبقية أوروبا، والذي من المتوقع أن يتفاقم مع دخول الشتاء وانخفاض مخزونات الطاقة في القارة العجوز.

تتوقع لجنة السياسة النقدية الآن أن المملكة المتحدة ستدخل الركود من الربع الرابع من عام 2022، وأن الركود سيستمر خمسة أرباع حيث ينخفض ​​دخل الأسرة الحقيقي بعد الضرائب بشكل حاد في عامي 2022 و2023 ويبدأ الاستهلاك في الانكماش.

وذكرت لجنة السياسة النقدية أن النمو بعد ذلك سيكون ضعيفًا للغاية بالمعايير التاريخية. وأحالت اللجنة الانكماش والركود المتوقع للزيادات الحادة في أسعار الطاقة العالمية والسلع القابلة للتداول على الدخل الحقيقي للأسر في المملكة المتحدة.

تحذر التوقعات من انخفاض الإنتاج من عليين لأسفل بنسبة 2.1%، مع بدء الاقتصاد في الانكماش في الربع الرابع من عام 2022 والتقلص طوال عام 2023.

قال لوك بارثولوميو، كبير الاقتصاديين في Abrdn، إن توقعات البنك توضح مدى صعوبة الصورة الاقتصادية للمملكة المتحدة مقارنة بالدول الكبرى الأخرى.

يقال إن ليز تروس، المرشحة للفوز في مسابقة قيادة حزب المحافظين وخلافة بوريس جونسون كرئيس للوزراء، تفكر في مراجعة تفويض حل مشكلة التضخم لبنك إنجلترا ومدى استقلاله عن الحكومة المركزية.

مع توقع استمرار التضخم الآن لفترة أطول، من الصعب أن نرى كيف يمكن للبنك أن يتحول نحو دعم الاقتصاد في أي وقت قريب. على هذا النحو، يجب أن يتوقع المستثمرون المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة من هنا حتى في ظل معاناة الأسواق والاقتصاد.